{{ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي. وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي. وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي. يَفْقَهُوا قَوْلِي }} طه ( 25 - 26 - 27 - 28 ).     .....      {{ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ }} البقرة (32)      .....      {{ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ }} الحديد (21)      .....      {{ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ }} فُصلت (53)     .....      {{ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ سورة }} يوسف آية 76 .....      {{ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ }} الزمر (9) .     .....      {{ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ }} فاطر(28)     .....      {{ يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }} المجادلة ((11)) .     .....      {{ وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا }} النساء(( 113)) .....      {{ قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ }} التوبة ((51))     .....      {{ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْما}} طه ((114)) . .....      {{ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ )) الإسراء 82     .....      {{ التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ}} التوبة (112) .     .....      {{ فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً }} الأنبياء (( 79)) .     .....      {{ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ }} الشعراء ((88 و 89)) .     .....      {{ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ }} (( 38)) .     .....      {{ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ }} الطور 21 .     .....      {{ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ }} المدثر 38     .....      {{ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا}} الشمس (( 9 - 10)) .     .....      {{ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى }} النازعات (( 40-41 )) .      .....      {{ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ الحجرات }} ((8)) .      .....      {{ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }} الحجرات ((11 ))     .....      {{ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }} الجرات ((6 ))      .....
(( سلوا الله المعافاة فإنه لم يؤت أحد بعد اليقين خيرا من العافية )) .     .....      (( ما أنزل الله من داء إلا وأنزل له دواء ، علمه من علمه ، وجهله من جهله )) .     .....      (( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة والفراغ )) .     .....      (( بشّروا ولا تنفروا ؛ ويسّروا ولا تعسّروا )) .      .....      (( إن أول مايسأل عنه العبد يوم القيامة من النعم أن يقال له ألم نصح لك جسمك ونرويك من الماءالبارد )) .      .....      (( إنما العلم بالتعلّم ، وإنما الحلم بالتحلّم ، ومن يتحر الخير يعطه ، ومن يتق الشر يوقه )) .      .....      (( استفت قلبك ، واستفت نفسك ، البرما اطمأنت إليه النفس واطمأن إليه القلب ، والإثم ماحاك في النفس وتردد في الصدر ، وإن أفتاك الناس وأفتوك )) .      .....      (( الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات لايعلمها كثير من الناس فمن اتقى المشتبهات فقد استبرأ لعرضه ودينه )) .     .....      (( من أصبح منكم آمنا في سربه ، معافى في جسده ، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها )).     .....           .....      (( أذهب البأس رب الناس أشف وأنت الشافي ، لا شفاء إلا شفاؤك ، شفاء لا يغادر سقما )) .      .....     

ثبت علميا ونشر عالميا‎

" لاداعيّ لأيّ تصادم بين نظام الطب التقليدي ( الشعبي ) ونظام الطب الغربي ، لأن من السهل في إطار الرعاية الصحية الأولية أن يتلاحمان في تناسق مفيد ، بالجمع بين أفضل سمات كل منهما وتعويض ضعف أيّ منهما بمواطن قوة الآخر " الدكتورة مارغريت تشان المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية
نص الخطاب هنا

إن إجراء الأبحاث المستفيضة حول النباتات الطبيعية قد أظهر كثيراً من الأدوية ، وساعد على اكتشاف معظم العلاجات الأجدى نفعاً في العالم ، كالتوبوكورارين ، المورفين ، الكينين ، ديجوكسين ، الافيدرين ، الإسبيرين ... كلها معزولة من مكوّنات النباتات الطبيعية .

تؤكد الدلائل و البحث العلمي المتواصل أن المكوّنات الفعالة لكثير من النباتات الطبيعية تتفاعل بطرق معقدة لإحداث التأثير العلاجي للدواء ككل ، وهو مايحتاج إلى خبرة العشّاب التي تقدم في الغالب الدليل الأعمق،والأكثر مصداقية على التأثير الإيجابي للنباتات وطرق استعمالها ،لأن قيمة النبتة لايمكن اختزالها في لائحة مكوّناتها الفعالة.

ينبغي مواءمة الأدوية العشبية التي تم فيها تحديد المكوّنات الفاعلة كي تحتوي على كميات محدّدة من تلك المكوّنات ، وذلك في حال توافر الأساليب التحليلية المناسبة ، ويمكن ، إذا لم يتسن تحديد المكوّنات الفاعلة، اعتبار الدواء النباتي بأكمله مكوّناً فاعلاً. لمزيد من المعلومات ينبغي الاتصال ب : الدكتورة زيوري زانغ
( dr.Xiaorui Zhang )
إدارة الطب التقليدي (الشعبي) والأدوية الأساسية والسياسة الدوائية
منظمة الصحة العالمية / جنيف البريد الإلكتروني: trm@who.int

تبنّت منظمة الصحة العالمية برامج جديدة لوضع سياسة عالمية للأدوية النباتية ، ودراسة احتمالات استخدامها وتعميمها في المجال المعملي واختبار الأمان . وتعمل منظمة الصحة العالمية في هذا البرنامج من خلال 19 مركزا منتشرة في بلجيكا ، الصين ، كوريا ، إيطاليا ، اليابان ، رومانيا ، السودان ، الولايات المتحدة الأمريكية ، وافيتنام .

منذ سنين عديدة بدأت الأمراض المعدية بمقاومة المضادات الحيوية ، وفي أحيان كثيرة قضت الأولى على الثانية .

العودة إلى العلاج بالطب التقليدي ( الشعبي ) هو قرار اتخذته الشعوب ، التي ملّت و أدمنت العلاج الكيميائي ، ثم أفاقت مؤخرا من سباتها العميق لتبحث عن البديل ، ولتعمل على إيقاف حالة التداعي , والتدهورفي الصحة العامة ، ولتعبّر كذلك عن رفضها الإرتهان لدى المؤسسات الطبية الغربية وأطبائها .

"الوقاية خير من العلاج" في مجال الصحة العمومية يرجع إلى كتاب هوانغدي نيجين ، وهو أهم كتاب عن الطب الصيني القديم ، ولا توجد أية حكمة أو فكرة موازية لها في أيّ تخصص طبي مأخوذة من الطب الحديث (( الحيوي )) .

يشمل مصطلح "الأدوية العشبية " النباتات ، المواد والمستحضرات الطبيعية الخام مثل : الأوراق ، الزهور ، الفواكه ، البذور ، الجذوع ، الخشب ، اللحاء ، الجذور ، الجذامير.

تتميز النباتات الطبيعية بالقدرة على مساعدة الجسم في التخلّص من السموم عبر القنوات الطبيعية له ، وهي علاج قيّم وحقيقي لمعظم الأمراض المزمنة ، والمصدر الوحيد لكل الحياة على الأرض ، وأهمها هي تلك التي تحتوي على كميات وافرة من المعادن والأحماض الأمينية والفيتامينات.

إستعمال النباتات الطبيعية لا يخلو من الخطر، نظرا لعدم وضوح الجرعة أو الكميّة عند أخذ المريض لها كعلاج ، وذلك لأنه لا يعي تماما وبدقّة كم من المكوّنات الفاعلة يتلقّى ، بالإضافة إلى إحتمال أن تتعرّض تلك النباتات إلى النور الذي يتلف نكهتها و يفسد مذاقها ويقضي على قدراتها العلاجية .

لقد حان الوقت للنظر إلى الطب التقليدي (الشعبي) على أنه مورّد ثمين يستحق الاحترام والدعم ، فعن طريق الطب التقليدي ( الشعبي ) يتم اكتشاف فئات جديدة من الأدوية الأساسية ، ولإثبات كلامي يكفيني الإشارة إلى الأرتيمسينين الذي يعالج الملاريا.

تعرّف منظمة الصحة العالمية wHo الطب التقليدي ( الشعبي ) بأنه : ممارسة طبية متفاوتة ، تستخدم أساليب ومعارف وعقائد متنوعة ، تشمل استخدام النباتات والحيوانات ، أو الأدوية ذات القاعدة المعدنية أو جميع ذلك ، والمعالجات الروحية والطرق اليدوية والتمارين التي تطبّق مفردة أو بالمشاركة بقصد المحافظة على الصحة ، وكذلك بقصد تشخيص الأمراض ومعالجتها أو اتقائها .

جمعت بلدان كثيرة بين الطب القديم والحديث بطرق عظيمة الفائدة ، ففي بلدان مختلفة تدور فيها النُظم الصحية في فلك الرعاية الصحية الأوّلية أصبح الطب التقليدي (الشعبي) جزءاً لا يتجزأ من الرعاية الطبية وركيزة متينة للإكثار من الرعاية الوقائية ومن علاج الاعتلالات الشائعة.

العودة إلى العلاج بالطب التقليدي ( الشعبي ) هو قرار اتخذته الشعوب ، التي ملّت و أدمنت العلاج الكيميائي ، ثم أفاقت مؤخرا من سباتها العميق لتبحث عن البديل ، ولتعمل على إيقاف حالة التداعي ، والتدهورفي الصحة العامة ، ولتعبّر كذلك عن رفضها الإرتهان لدى المؤسسات الطبية الغربية وأطبائها المعتمدين ، الذين تتحكّم فيهم مافيا شركات الأدوية العالمية .

يمتلك الطب التقليدي ( الشعبي ) الكثير من الحلول لأمراض القلب ، السرطان ، الداء السكري ، الإعتلالات النفسية ، وأمراض أخرى كثيرة ، فهو قادر على توقّيها ، ويتميّز بالسهر على راحة الناس والرأفة بهم ورعايتهم .

عيادات المدينة للطب التكميلي

والبديل لعلاج أمراض

الكبد ، أورام الثدي ، التجميل العقم ، الإلتهابات النسائية ، الضعف الجنسي للجنسين ، البواسير ، الإكزيما الجلدية ، الروماتيزم ... ينبغي الإتصال على الأرقام التالية
0022241535086
0022231019078
0022222309160

ترجمة الموقع إلى لغات اخرى

الزوار من الدول العربية و الاجنبية


web site counter

التقويم

6 جمادى الأولى 1439 هــ

للعلم والإحاطة

علم الطب ليس اكتشافا حديثا ، وإنما منذ آلاف القرون ، والطب يمارس بمختلف فروعه وتخصّصاته ، حيث كان يتم إجراء كل العمليات الخطيرة بما فيها عمليات اسئصال أورام المخ مع دقتها وخطورتها بنجاح منقطع النظير ، وكذلك كان ومازال يتم علاج أمراض الدورة الدموية ، الكبد ، الكلى ، البواسير ، الأمراض التناسلية عند الجنسين ، العقم ، وجميع الأمراض بما فيها السكري الذي تم اكتشافه قبل 1700 سنة قبل الميلاد بالأعشاب والنباتات الطبيعية .

الطب التقليدي ( الشعبي ) يمكن له أن ينظّم و يقنّن ويدرّس بشكل واسع ومنهجي ، وبالمقابل يمكن أن يكون الطب التقليدي ( الشعبي ) بمنتهى السرية والخفاء وذو ألغاز ، ومحدود محليا بشكل كبير ، ويمكن له أن يعتمد على أعراض فيزيائية صريحة ، أو على مدركات وقوى خارقة للطبيعة ، وعلى المستوى الدولي فإنه لا يمكن وضع تعريف دقيق وموحّد للطب الشعبي (( التقليدي )) يتضمن خصائصه ووجهة نظرياته المتداخلة والمتعاكسة ، إلّا أن تعريفه بشكل عملي يمكن أن يكون مفيدا وأساسيا ، وحسب منظمة الصحة العالمية who فإن تعريفه يجب أن يكون شاملا وواسعا وأكثر دقة .

الطب التقليدي (الشعبي) هو مجموعة المعارف والمهارات والممارسات القائمة على النظريات والمعتقدات والخبرات الأصيلة التي تمتلكها مختلف الثقافات والتي تُستخدم ، سواء أمكن تفسيرها أو لا، للحفاظ على الصحة والوقاية من الأمراض الجسدية والنفسية أو تشخيصها أو علاجها أو تحسين أحوال المصابين بها . الدكتورة مارغريت تشان
المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية .

عند استخدام النباتات الطبيعية للعلاج ينبغي خلوّها من جميع الحشرات والمبيدات الحشرية , والمعادن الثقيلة ( مثل الرصاص ، الزئبق ، والزرنيخ ) ، ويجب كذلك أن تخضع لدراسات مخبرية منهجية معلنة ، وأن يتم جمعها وتنظيفها وحفظها تحت معايير علمية صحيحة متفق عليها عالميا .

يجب أن يكون الطب التقليدي (الشعبي) في يد ممارسين مدرَّبين ومجرَّبين ومجازين يقدمون خدمات الرعاية والتطبيب بطريقة راسخة تاريخيا ومحترمة ثقافياً ومفيدة واقعا .

لقد فقدت الرعاية الطبية اعتبارها لآدمية البشر ، بل أصبحت "غليظة القلب" ، فمازال عدد أطباء الأسرة وأطباء الرعاية الأولية في أغنى البلدان آخذاً في الهبوط ، إنّ الاتجاه نحو التخصّصات الرفيعة بين عاملي الرعاية الصحية يفسد علاقة التعاطف بين الطبيب والمريض ، والتي انتشرت كثيرا للأسف الشديد ، فلم يعد المريض يعامل على أنه بشر ، وإنما يتمّ التعامل معه على أنه أجزاء بدنية منفصلة ، يتولى علاج كل جزء منها طبيب مختص به ، كثيراً ما يتمتع بخبرة عظيمة ، إلّا أنه مع ذلك يعالج الجزء المختص فيه ، ويدمّر الأجزاء الأخرى التي لايفهم فيها ولايعلم عنها شيئا .

بدأت نظرة الناس تتغير اتجاه الطب الحديث وتتحول إلى خوف شديد ، وقلق عميق ، وعزوفٍ تام عنه بعد ما حدثت مأساة التاليدوميد في ألمانيا وبريطانيا بسبب ولادة 3000 طفل مشوّه بشكل تام لأمهات تناولن الدواء الكيميائي كمسكن أثناء الحمل .

جميع الأطباء في التخصصات الحديثة الذين أنكروا واستهجنوا العلاج بالأعشاب والنباتات الطبيعية ، كان الأولى سؤالهم : هل تعلمتم عن الأعشاب ومشتقاتها وخصائصها ؟؟ ؟ ، فإذا كان الجواب بالنفي فلا مبرر أصلا لسؤالهم عن الأعشاب وفوائدها وموانعها ، لإن الإنكار أمر سهل يدل على جهل صاحبه وضيق أفقه ، والإنكار قليله أو كثيره يعبّر عن سوء فهم وأخلاق الناكر فقط لاغير ، ثم إنّ أعلى هيئة طبية على المستوى العالمي هي منظمة الصحة العالمية التي تبنّت وأقرّت العلاج بالأعشاب و أساليب الطب التقليدي الأخرى .

الطب التقليدي (الشعبي) يمكن أن يقدم الكثير ولكنه لا يمكن أن يكون بديلاً للأدوية الحديثة الشديدة النجاعة ولا لتدابير الطوارئ التي تفصل بين الحياة والموت بشكل حاسم بالنسبة إلى ملايين البشر .

المريض إذا أخذ العلاج يكون قد أخذ بالسبب ، ولكن ذلك السبب ليس بحتمي لحصول الشفاء ، الذي لايمتلكه ولايهبه ولا يقدر عليه إلا السميع العليم ، الذي إذا أراد بحكمته أن ينفع السبب نفع ، وإذا شاء بقدرته تعالى أن يبطله فلن يجدي نفعا .

"الوقاية خير من العلاج" في مجال الصحة العمومية يرجع إلى كتاب هوانغدي نيجين ، وهو أهم كتاب عن الطب الصيني القديم. ولا توجد أية حكمة أو فكرة موازية لها في أيّ تخصص طبي مأخوذة من الطب الحديث (( الحيوي )) .

عيادات المدينة للطب التكميلي

والبديل لعلاج أمراض

الكبد ، أورام الثدي ، التجميل العقم ، الإلتهابات النسائية ، الضعف الجنسي للجنسين ، البواسير ، الإكزيما الجلدية ، الروماتيزم ... ينبغي الإتصال على الأرقام التالية
0022241535086
0022231019078
0022222309160

للتواصل عن طريق

الواتس آب والتانغو وافايبر 0022249165546

التواصل مع صاحب الموقع

drelmekri@drelmekri.net
الأمراض ووسائل الفحص

تم نشر الخبر بتاريخ [2013/6/8]
قسم الموضوعمنوّعات   
عدد زيارات الموضوع  [1151]

Share



إن التشخيص في الطب الأصيل لا يحتاج إلى فحوصات بالدم أو التجاويف الداخلية … وإنما يتم عن طريق فحص المظهر الخارجي للمريض والسلوك العام والحركات الجسدية ، واللسان .والهدف من قراءة لغة الجسد ليس لمعرفة أسرار الناس والدخول في تفاصيلها ، بل لأجل المعرفة والحصول على أدق المعلومات عن المريض وما يعانيه ، لأن الكشف الدقيق والمبكر يوفّر أفضل الأسباب للعلاج والشفاء الذي هو بيد الله الواحد الشافي من جميع الأمراض والأسقام . لقد إستعرضت جميع الأمراض التي درستها بعمق نظرياً ، ومرَّت عليَّ تجريبياً ، ولا أهدف من وراء ذلك الإدّعاء بقدرتي على علاج جميع الأمراض الوارد ذكرها هنا ، وإنما أردت فقط إعطاء صورة شبه كاملة لكل مريض عن حالته ، وكيف تكون علته ، ومتى يجب عليه أن يدقَّ ناقوس الخطر ، مختزلاً الحديث على الأمراض التي يعالجها الطب الأصيل وحده  وتلك التي يكون العلاج فيها مشتركاً بين الطبين ، ( الأصيل والحيوي ) ، ولم أتكلم عن الأمراض التي لا سبيل للطب الأصيل في علاجها ، أو تلك التي لا علاج لها مطلقاً عند الجميع  على الأقل في الوقت الراهن  والله أعلم وهو الموفق الشافي ____________________________________________ (*)  العلاج في الطب الأصيل يستهدف كامل الجسم طبيا وعاطفيا وفكريا . أما العلاج في الطب الحديث فيستهدف فقط الجزء المصاب باضطراب وظيفي , مع إهمال شبه كلّي لمسبّب الإضطراب , وهو ماينتج عنه كبح الأعراض بدلا من حثّ الجسم على استخدام طاقاته العلاجية , مما يؤدّي إلى تراكم المزيد من الفضلات السامة داخل الجسم البشري , وفي نفس الوقت يحدّ من حيوية المريض ليندفع المرض بشكل أكثر عمقا داخل الجسم متسبّبا في حدوث أمراض أخرى أكثر خطورة فيما بعد . 

الأمراض المشتركة المعدية  :
* الكلاميديا ( مرض المتدثرة ) : 
سببه جرثومة : Chlamydia Trachomatis
الأعـــراض :
أ- الأعراض المشتركة : كثرة التبول الذي ترافقه آلام ، الإحمرار ، التخريش ، والتهيج في المنطقة المصابة .
ب- عند النساء : الحكة ، الحرقة في منطقة المهبل ، ظهور مفرزات مهبلية غير طبيعية ، ألم في الحوض والبطن أثناء عملية الجماع ، إحمرار وتورم حول المهبل ، نزف ما بين الدورات الطمثية .
ج- عند الرجال : مفرزات متقطعة قد تكون مؤلمة في مجرى البول ، وكذلك الإحساس بالحرقة والحكة حول فتحة الإحليل ، توّرم وألم في الخصيتين .
د- المــضـــاعــفات :
لدى الرجل قد تمتد الإصابة إلى البروستات أو إلى الخصية ، أما لدى المرأة فقد ينتشر الالتهاب إلى أنبوب الرحم ( البوق ) مؤدياً إلى تضييقه وانسداده ، حيث يكون ذلك أحد الأسباب المؤكدة للعقم .
* داء المشعَّرة ( Trichomoniosis )(* *):
الأعـــراض :
أ- عند النساء : إفراز غير شفاف ، خفيف أو كثيف ، مزبد ، لونه رمادي أو أخضر ضارب للصفرة ، حكة بالمهبل ، ألم وحرقان ، ألم في البطن ، وأثناء الاتصال الجنسي .
ب- عند الرجال : يحدث إلتهاب الإحليل مع الشكوى صباحاً من مفرزات وحرقة بولية ، و الحكة أحياناً ج-  المـضـاعـفـات :
التهاب البروستات عند الرجل ، وإلتهاب بوق الرحم ، والإصابة بالعقم عند المرأة .
* الهربس :    
 الأعـــراض :
أ- عند المرأة : إحساس بوخز خفيف حول المهبل … ثم بثور تتحول إلى قروح ، ألم عند التبول ، ألم متوسط أو حارق وحاد في المنطقة التناسلية ، قد تنتشر لتصل إلى الساقين ، مع العلم بأن النوبة الأولى للهربس هي الأسوأ .
ب- عند الرجل :  حكة ، حرقة في الأعضاء التناسلية ، ثم تظهر الفقاقيع الملأى بالسائل الرقراق ، إضافة إلى التقرحات المؤلمة .
* التنبّت الـزهــري :  ( عرف الديك ).
الأعـــراض : ظهور أورام حليمية شبيهة بالقرنبيط :
أ- عند المرأة : على الفرج .
ب- عند الرجل :  حول رأس الذكر. 
المــضـــاعــفات :
سرطان عنق الرحم عند المرأة ، وسرطان القضيب لدى الرجل .
·       الــزهــري ( السفلس ) :
يمر بعدة مراحل ، أولها قرحة دائرية أو بيضاوية لا لون لها محاطة بهالة حمراء تظهر :
أ- عند المرأة : على الشفرين ، البظر ،المهبل ، مجرى البول ، وعنق الرحم .
ب- عند الرجل : على مقدمة القضيب أو داخل مجرى البول .
* داء المبيضة البيضاء :
الأعـــراض :
أ- عند المرأة : خروج إفرازات تناسلية قشدية اللون ، إضافة إلى المعاناة من حرقة بولية ، وآلام أثناء الجماع .
ب- عند الرجل : سيلان ، حكة واحمرار في رأس العضو الذكري .
* الـسـيـلان :
الأعــــراض :   
أ- عند المرأة : ضائعات مهبلية صفراء اللون بشكل غير طبيعي ، الشكوى من الحرقة ، الألم أثناء التبول ، الإحساس بالحرقة ، الحكة في منطقة المهبل ، الاحمرار والتورّم في الفرج  الألم في منطقة الحوض والبطن أثناء الممارسة الجنسية ، والنزف غير الاعتيادي من المهبل .
ب- عند الرجل : مفرزات مصفرّة من فتحة الإحليل ، الشعور الدائم بالحاجة للتبول مع ألم مرافق ، دم في التبول ، ظهور أورام غدية في منطقة المغبن ، والاحمرار في رأس القضيب .
* فيروس الورم الحليمي البشري ( Hpv ) :
الأعــــراض :
أ- بالنسبة للمرأة : ظهور الثآليل حول المهبل ، عنق الرحم ، والفخذ والشرج .
 ب- بالنسبة للرجل : ظهور الثآليل حول القضيب ، الفخذ ، والشرج .
 الأمراض النسائية :
* تكوُّن الأنسجة المبطنة للرحم في أماكن غريبة وغير متوقعة :
الأعــــراض : آلام الدورة الشهرية ، وآلام الجماع .
الأمراض التناسلية التي لم يتم علاجها :
الأعــــراض :  ستظهر الاختبارات الروتينية وجود إصابة بالسيلان .
* الفشل في التبويض ( إنتاج البويضات ) :
- من اللازم أخذ عّينة من الأنسجة المبطنة للرحم وتحليها ، وكذلك إجراء اختبارات الهرمونات.
* إلتهاب قناة فالوب أو إنسدادها :
من اللازم إجراء اختبار "روبنز" أو أشعة بالصبغة على الرحم وقناتي فالوب .
* إصابة الأغشية المخاطية في المهبل وعنق الرحم بالطفيليات
(Trichomonoas Vaginalis ):
الأعــــراض :  إفرازات كثيفة من المهبل ، مع حصول رائحة كريهة جداً .
* الألياف داخل الرحم :
الأعــــراض :  دورات ثقيلة وطويلة غير مألوفة أبداً تتسبب بالألم أحياناً .
* حصول مرض جدِّي في عنق الرحـم :
الأعــــراض :  وجود سوائل مهبلية كثيفة جداً بين فترة الطمث .
*بطانة الرحم المرتحلة (Endometriosis)  (*)
الأعــراض: الألم الشديد أثناء الدورة الشهرية، ألم مزمن في أسفل البطن، والمنطقة التناسلية أو في الظهر، صعوبة في التبول تترافق مع وجود بعض الدم، ألم أثناء العلاقة الزوجية، غزارة الحيض وتكراره، الغثيان والإستفراغ .
* أورام الغشاء المخاطي (يوليب) :
الأعــــراض :  دورة غير منتظمة و ( تمشيح) دماء بين الدورات الحيضية .
* المبيض المتعدد الأكياس :
الأعــــراض :   دورة خفيفة وغير منتظمة ، أو انقطاع في الدورة مع بروز شعيرات في الوجه وزيادة في الوزن .
* إنقطاع الطمث المبكر :
الأعــــراض : دورة خفيفة وغير منتظمة ، جفاف في المهبل ، وتقلُّب في المزاج .
* الالتهاب المهبلي الفطري :
الأعــــراض : الحكة ، التحرُّق ، ونشوء إفراز مهبلي أبيض اللون .
* الالتهاب المهبلي الجلدي
الأعــــراض : الحكة ، تشقق البشرة والتهابها .
* الالتهاب المهبلي البكتيري :
الأعــــراض : حكة ، إفراز حليبي رمادي غير شفاف وله رائحة كريهة ، تصبح أسوأ بعد الجماع .
* تكيس المبيض   
الأعـــراض : اضطراب الدورة الشهرية أو عدم حدوث الحيض ، زيادة شعر الوجه ، تساقط الشعر أو خفته  زيادة الوزن ، حب الشباب ، مشاكل الخصوبة ( صعوبة الحمل وكثرة الإجهاض ) .
* التهاب بطانة الرحم :   
الأعـــراض :
دورات شهرية مؤلمة مع تواصل الألم ، تقلصات أشد من المعتاد ، ألم عند قضاء الحاجة أو التبول ، الألم أثناء الاتصال الجنسي ، وصعوبة الحمل .
* أمراض التهاب الحوض ( *2 )
الأعـــراض :
ألم في منطقة الحوض ، إفرازات مهبلية غريبة ، الشعور بالألم أثناء التبول ، النزف المهبلي غير العادي ،  ( الإحساس بالقشعريرة والغثيان والرعشات مع ارتفاع درجة الحرارة والقيء ) وما بين قوسين هو في الحالات المتردَّية والشديدة الخطورة .
* وجود التهاب أو كيس في غدة بارثولان :
الأعــــراض :  ضخامة الشفر الكبير في الفرج .
* وجود دم قديم في الرحم :
الأعــــراض : السيلان البني .
* الصداف المهبلي :
الأعــــراض : التهاب الجلد في المنطقة التناسلية ، وفي أنحاء أخرى من الجسم ، ونشوء عارض الحكاك بصورة متقطعة .
  الأمراض العامة  : 
* التهاب الكبد المصلي(  ) (* 3 ):  ويعدّ أحد الأمراض شديدة العدوى .
الأعـــراض الشائعة  : الاصفرار في الجلد والعينين ، الغثيان والإقياء ، الشعور بالتعب والإجهاد ، يصبح البراز فاتح اللون ، والبول غامقاً .
المــضـــاعــفات : 
   تليف الكبد أو سرطان الكبد .
* القصور الدرقي Hypothyroidism :
الأعــــراض : الزيادة في الوزن ، التعب ، تساقط الشعر بمافيه شعر الحاجبين، مشاكل في الخصوبة ، ضعف نشاط الغدة الدرقية ، والإحساس بالبرد،ظهور اللون الأصفر البرتقالي في الجلد(راحتي الكفين)  والإمساك .
* الورم الغدّي الليفي :
الأعــــراض : نسيج ليفي صلب ومستدير ، ومطاطي ، يتحرك بحرية ، وغير مؤلم .
* الورم الدهني :
الأعــــراض : كتلة من النسيج غير مؤلمة ، تنمو ببطء ، وتتدحرج بسهولة تحت الأصابع
* إلتهاب المثانة :
الأعــــراض :  الإحساس بالحرقة ، الرغبة في التبول المتكرر ، الألم أثناء التبول ، ظهور بعض الدم أو القيح في البول  وذلك في الحالات المتقدمة أو المزمنة فقط .
* إلتهاب المرارة :
الأعــــراض : آلام في الجهة اليمني من البطن ، آلام من الخلف بين لوح الكتفين أو بالكتف الأيمن ، ويصاحب ذلك قيء وارتفاع في درجة الحرارة .
* أورام المخ :
الأعــــراض : اتساع إحدى العينين ، التقيؤ ، فقدان الإحساس في جزء من الجسم ، تشوش في الرؤيا ، إغماء وتبدّل في المزاج .
* الصرع ( الصغير والجمودي ):
الأعــــراض :   تتراوح بين رفيف الجفون ، التشنج الحاد في الأطراف ، تكزز الأسنان ، وفقدان الوعي في كل نوع .
* السكري :
الأعــــراض :  زيادة في كمية البول ، فقدان شديد في الوزن ، الإجهاد ، وسوء الحالة المزاجية.
* تخثر الدم الوريدي :
الأعــــراض : الألم ، والتورم قرب المنطقة المصابة .
* الملاريا :
الأعــــراض : السخونة ، الرعشة ، العرق ، وفقر الدم .
* الأنيميا بكل أنواعها :
الأعــــراض : شحوب لون الجلد ولون الأظافر وكذلك في الشفتين ، وأحياناً وجود علامات بيضاء  في الأظافر مع شعور بالتعب العام .
* التهاب الرتج ( Direrticulitis ) :
الأعــــراض :    آلام لا تطاق أبداً أسفل البطن . 
* تليف البنكرياس :
الأعــــراض : سعال مستمر ، التهابات صدرية متكررة ، تناقص الوزن ، شحوب وإصابة مستمرة باليرقان .
* الذبحة الصدرية :
الأعــــراض : حرقان على الصدر ، ألم بالجزء الداخلي للذراع الأيسر ، ونادراً ما يكون بالذراع الأيمن ،  ألم على الرقبة والفك ، صعوبة مفاجئة في التنفس ، نهجان حاد وإنخفاض بضغط الدم ، وعرق غزير .
* أمراض القلب والرئتين :
الأعــــراض : الزرقة في الأظافر ، سخونة الأكف ، وفي بعض الحالات تضخم أطراف الأصابع .
* هبوط القلب :
الأعــــراض : تكون أوردة الرقبة السطحية ممتلئة .
* أمراض الكبد والحويصلات المرارية :
الأعــــراض : اليرقان ( الصفراء ) ، الاحمرار والسخونة في الأكف ، والرفرفة في الأصابع  وذلك في حالات الفشل الكلوي .
* تليف الكبد :
الأعــــراض : الاستسقاء ، انتفاخ البطن ، ظهور الأوردة على جدار البطن الخارجي .
* خراج الكبد :
الأعــــراض :   ارتفاع في الحرارة ، قشعريرة ، عرق غزير يغطي الجسم ، إعياء وإنهاك شديد مع  ألم لا يحتمل في منطقة الكبد .
* الخلل في وظائف الكبد والكلى :
الأعــــراض :  وجود هالات بنية اللون مع حصول انتفاخ حول العينين .
* داء الصفراء :
الأعــــراض : بياض العينين في ضوء النهار ثم اصفرارهما .
* أمراض الكلي :
الأعــــراض :  الورم تحت الجفون صباحاً ، ووجود هالات بنية تحت العينين .
* الفشل الكلوي :
الأعــــراض : الحرقان والألم أثناء التبول ، آلام الجنبين العلويين من البطن من الخلف ، ارتفاع درجة الحرارة أحياناً والميل إلى القيء ، فقدان الشهية ، الشعور بالإرهاق ، وتجمع السوائل بالبطن .
* أورام القفص الصدري :
الأعــــراض :  غالباً ما تكون الأوردة منتفخة في ناحية واحدة من الرقبة .
* الــدرن الـرئــوي :
الأعــــراض :  كثافة الرموش وطولها ، مع وجود صفرة المرض على الوجه .
* الـغــدة الـدرقـيــة :
الأعــــراض :  الشحوب ، التعب ، الإرهاق ، مع الشعور بالنعاس المستمر غالباً .
* زيـادة نشاط الغدة الدرقية :
الأعــــراض :   بياض فوق وتحت البؤبؤ ، وجحوظ العينين .
* قلة نشاط الغدة الدرقية :
الأعــــراض :  تورم في الجفون ، وظهور انتفاخ الغدة .
* نقص افراز الغدة الدرقية :
الأعــــراض :  زيادة الوزن،ترهل الجسم ، الإحساس بالبرد ، الكسل ، النعاس ، الإمساك ، وضعف الذاكرة.
* تصلب الشرايين نتيجة تيبس بجدارها  :
الأعــــراض :  الارتفاع في ضغط الدم ، فقر الدم في الجزء المُصاب بتصلب الشرايين المغذية له  والاحتمال الأقوى أن يؤدي هذا إلى أزمة ( نوبة ) قلبية أو سكتة دماغية .
* التصلب العصيري للشرايين ووجود تجمعات دهنية بجدارها :
الأعــــراض :  قليلة إلا أنه من الممكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم ، ويمكن كذلك أن يؤدي إلى أزمة قلبية أو سكتة .
* اهتزاز أو انهيار في الدورة نتيجة للفقر في الدم أو وجود هبوط حاد في القلب أو أي أسباب أخرى :
الأعــــراض :  نبض سريع جداً أو ضعيف بالمرة للقلب ، جلد لزج ، تنفس سريع وقصير وانخفاض شديد في ضغط الدم .
* أمراض الأوعية الدموية الطرفية :  (وتكون نتيجة ضيق حاد فيها  وتكوّن جلطات في الشرايين والأوردة ، وغالباً تكون بالطرف السفلي (الأرجل)) .
الأعــــراض : تقلصات في عضلات الرجل في أثناء الحركة ، إحمرار في القدم عند خفضها إلى أسفل ، وابيضاضها عند رفعها إلى أعلى ، وتكون أصابع القدم شاحبة وباردة .
* داء الصباغ الدموي ( هيموكرو ماتوز):
الأعــــراض : آلام عضلية، آلام بطنية، آلام مفصلية، تعب، ومشاكل كبدية وقلبية .
* ارتفاع ضغط الـــدم :
الأعــــراض : نبض قوي تصاحبه أحياناً دوخة مع صداع ، شعور بالاختناق ، بشرة متورّدة وضعف وقصر في التنفس .
* صدمة مخية : (نتيجة جلطة في شريان المخ أو تهتّك في الأوعية الدموية في المخ (والذي ينتج عنه نزيف في المخ ).
الأعــــراض : شلل مفاجئ ، وغالباً ما يكون نصفياً ، وربما يسبقه صداع وقيء مع الشعور بالنعاس .
* انسداد في أحد شرايين الرئة نتيجة الإصابة بجلطة :
الأعــــراض : آلام في الأرجل والصداع ، الكحة مع ضعف في التنفس ، زرقة في الجلد ، بصاق يحتوي أحياناً على دم .
* التهاب الأوردة :
وأكثرها شيوعاً يحدث عند الإصابة بالدوالي في الأرجل وغالباً ما تسبب جلطات (Trombus).
الأعــــراض : توّرم في الأرجل مع بياض شديد والإحساس بثقل فيها .
* تضخم الأوعية الدموية : (أو ضعف في جدار الشرايين يؤدي إلى انتفاخها)
الأعــــراض :    ربما تكون هناك آلام في الظهر أو الصدر أو الأمعاء ، وذلك على حسب موقع الشريان .
* دوالي الأوردة :
الأعــــراض :  تورّم الأوردة ، وغالباً ما يكون في الرجلين ، وكذلك ألم في القدمين .
·       مرض البواسير ( دائماً ما يكون نتيجة لإحتقان الكبد):

وهي عبارة عن أوردة متورمة في الأنسجة حول قناة الشرج، وتبدو في لون وردي بنفسجي، يتراوح حجمها من حجم البازلاء إلى حجم الجريب فروت و هي نوعان داخلي وخارجي.


 (*  ) بعض الأمراض المنتقلة جنسياً كالهربس والسفلس تسبب ظهور التقرحات الجلدية الشديدة ، الأمر الذي يجعل الشخص المصاب أكثر عرضة لاحتمالات
التقاط فيروس الإيدز والإصابة به ، وذلك لأن الجلد المفتوح يسهَّل وصول الفيروس إلى مجرى الدم .
( *1)  نتائج هذه الحالة على المدى البعيد: بعض المصابات تعاني من انسداد الأمعاء وآلام المثانة المستمرة، أو ألم المستقيم وآلام الحوض المستمرة، وأضرار الكبد أو الرحم، وأعراض القولون المتهيج والتصاقات في الحوض والبطن … والله تعالى أعلم .
(*2 هو التهاب داخل الرحم ، وقناتي فالوب وبعض الأعضاء التناسلية الأخرى داخل حوض المرأة ، وسببه هو في عدم معالجة بعض الأمراض المعدية جنسياً  كالسيلان ، وداء المتدثرة  حيث ينتشر إلى داخل منطقة الحوض ، ويعتبر من الالتهابات الخطرة التي تصيب المرأة في العمر ما بين ( 16-25 ) سنة ويعّد من الأسباب الرئيسية المؤدية للعقم والله أعلم .
(*3 تتم العدوى به عن طريق الدم ،الإتصال الجنسي( عبر السائل المنوي وإفرازات المهبل) ، المحاقن الملوثة ، ومن الأم إلى الجنين ، أو عن طريق جرح أو خدش في الجلد، أو عن طريق الفم (الرذاذ)، وعندما يتحول إلى مرض مزمن يؤدي إلى تليف الكبد ( التشمع ) .
أما الفيروس ( ) فينتقل عن طريق الطعام والشراب الملوث أو بواسطة الحشرات .
وتتلخص أعراضه في : الحمى ، التعب ، الصداع والتقيؤ ، آلام في المفاصل ، اليرقان ( أبو صفار ) ، البول الداكن ، البراز الباهت ، الحكاك ، وزيادة حجم الكبد ، مع العلم بأن اللون الأصفر في الجلد والعينين لا يظهر إلا عند 5 – 10% من الحالات .
وتحدث العدوى بالفيروس (ث) عن طريق : الدم ، الحقن الملوثة ، والتجهيزات الطبية غير المعقمة ، وهو مرض خطير وقد يقود إلى التشمع . 
أما الفيروسات ( D – E – G ) فلم يتم عزلها إلا مؤخراً ولا يعرف عنها الشيء الكثير.   
 

تعليقات الموضوع
 اسم صاحب التعليق :  منوة الجهني  تاريخ التعليق :  2013/01/19 
السلام عليكم ارجوك الرد عليه بسرعه اختي عندها فايرس الكبد وتحتاج للعلاج ارجو منك اذا عندك لها علاج انت ترد عليه وتخرني كيف احصل عليه وصديقتي تريد علاج العذريه

 اسم صاحب التعليق :  سيدي عبدالجليل المقري  تاريخ التعليق :  2013/03/01 
وعليكم السلام : هناك غشاء تم فضه أو غشاء سليم أو غشاء مجروح أو غشاء مخدوش ، وأما أن يكون تم فض الغشاء وبقى نصفه فهو أمر غير ممكن .

 اسم صاحب التعليق :  الحزينة  تاريخ التعليق :  2013/03/03 
يا شيخ يعني انت تقصد أني مو بنت انا أخوي اعتدى عليه وخبرتك بس ما قلت ليه هل انا بنت او لا الله بخلية تعبانه وحالتي حاله ما أنام الليل وأصلي وتدعي ربي يستر عليه دنيا وآخره كيف اطرج لك الصورة علشان اتشوفها. واتقول إذا انا عذراء او مب عذراء ولو لا قدر الله وطلعت مب عذراء كيف آخذ العلاج منك انا من الإمارات ساعدني الله يخليك ويريحك ومتى اقدر اطرج لك الصورة علشان أتقول إذا انا عذراء او لا أختك في الله تقدم ليه خطاب بس رفضت وأنا مظلوما الله لا يوفقو وأخوي الحين بيخطب وأنا أموت كل يوم من الي فيني ساعدني وجزاك الله خيرااااا

 اسم صاحب التعليق :  الحزينة  تاريخ التعليق :  2013/03/03 
وإذا كان مجروح او مخدوش يعني انا عذراء وبينزل دم في ليلة الدخلة جاوبني الله يخليك حالتي صعبه وكل يوم أموت ومجد يعرف بحالتي من أهلي جاوبني

 اسم صاحب التعليق :  الحزينة  تاريخ التعليق :  2013/02/28 
السلام عليكم يا شيخ انا تعبانه واااايد والله العالم بحالتي اعتدى عليه اخوي وأنا عمري ١٧ وباقي نص الغشاء الله لا يوفقو ادعي عليه ليل ونهار وحياتي كلها حزم وأبكي ساعدني هل انا عذراء او لا الله بخلية رد عليه والله يوفقك

 اسم صاحب التعليق :  سيدي عبدالجليل المقري  تاريخ التعليق :  2013/03/04 
أدعو الله تعالى أن يستر عليك . هذا إيميلي الشخصي drelmekri@drelmekri.net ويمكنك إرسال الصورة إليه .

 اسم صاحب التعليق :  الحزينه  تاريخ التعليق :  2013/03/04 
يا شيخ انا ما عندي مسنجر ع موبايلي وأنا اكلمك من موبايلي وحتى ما عندي لابتوب فساعدني لو تعطيني رقم هاتفك الشخصي عقليان اطرج لك الصور الله بخلية ساعدني الله يوفقك دنيا وآخره انا ادري صعب انك تعطي رثمة لأي احد بس انا يا شيخ حالتي صعبه ومظلومه والله العظيم ما أنام الليل من التفكير وأبكي ومجد يعرف شو الي فيني إلا انا ساعدني بس علشان اتشوف الصورة الله يدخلك الجنه يارب بدعي لك ليل ونهار ساعدني الله يسعدك ويوفقك دنيا ووآخره أختك في الله المظلومة

 اسم صاحب التعليق :  abdeljelil sidi elmekri  تاريخ التعليق :  2013/03/06 
لاأتواصل بالمسنجر أبدا ولابأيّ نوع من أنواع الشات نهائيا ، ولكن أية رسالة تردني على إيميلي أرد عليها إن شاء الله وهذا إيميلي drelmekri@drelmekri.net و elmekri.27@gmail.com وأما جوالي فلا أنشره ولاأضعه في مكتن عام كهذا .

 اسم صاحب التعليق :  escorts France  تاريخ التعليق :  2013/05/05 
هيه أنا لأول مرة هنا. لقد وجدت هذا المنتدى و أجد أنه مفيد حقا و انه ساعد لي الكثير . أنا على أمل أن يقدم شيئا باستمرار ملساعدة الآخرين وكذلك ساعدني . أطيب التمنيات

 اسم صاحب التعليق :  escote girl  تاريخ التعليق :  2013/05/05 
حج مقبول وذنب مغفور دايما تحصل مشاكل ودايما الناس يضيعون بس الله في عونهم .وشكرا على الصور

 اسم صاحب التعليق :  deca and test cycle  تاريخ التعليق :  2013/06/07 
You certainly have some agreeable opinions and views. drelmekri.net provides a fresh look at the subject.

 اسم صاحب التعليق :  Marseille escorte  تاريخ التعليق :  2013/05/20 
اختيارات رائعة …. اهنيكم علي حسن الاختيار ….. وادعوكم لزيارة مدونتي

اضف تعليقك على الموضوع